الاثنين، 2 يوليو، 2012

البركة في فضل السعي والحركة‎



البركة في فضل السعي والحركة‎

يزخر تراثنا الإسلامي بالعديد من الكتب التي تحث على العمل وترغب فيه ولعل عنوان المقال "البركة في فضل السعي الحركة" هو عنوان لأحد أشهر هذه الكتب التي ألفها الإمام محمد بن عبد الرحمن الحبيشي المتوفى سنة 786ه التي أكدت على أهمية الكسب الطيب والسعي في الأرض متوكلا على الله وبإخلاص نية في طلبك للرزق .
ان العمل الحر والسعي في الأرض لكسب الرزق هو سعي مبارك حث عليه الإسلام ورغب فيه بل انه يعد من أحد أهم الحلول لمشاكل البطالة التي من أسبابها الكسل والخمول عن العمل .
بالرغم من أهمية الجانب المادي وتجريب نظريات الإدارة والاقتصاد في نجاح الفرد والأمم في هذا النظام الرأسمالي العالمي إلا أن الجانب الديني هو الركن الأساس الذي ينطلق منه المسلم لكسب رزقه الحلال، وسنأتي هنا على ذكر عشر من " مفاتيح الرزق وجلب البركة" بإذن الله قبل أن نبدأ في سلسلة مواضيع أسميتها "الوصايا العشر للمستثمر" وهي عبارة عن ارشادات هامة لرواد الأعمال في كل م يتعلق بتأسيس وإدارة العمل التجاري. .

المفتاح الأول :الاستغفار والتوبة: فكلما زاد استغفارك زاد رزقك بإذن الله, قال تعالى : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهار "
المفتاح الثاني :الإنفاق في سبيل الله: المال لا ينقص أبداً طالما أنفقته لله ....فأكثروا من الإنفاق على الفقراء والمحتاجين وجميع وجوه الخير , قال تعالى : " مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء "
وقال تعالى : " وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين "
المفتاح الثالث :صلة الأرحام: ولها فائدتان
الأولى : أن توسع الرزق
والثانية : أن تطيل العمر
فمن أراد هاتين الميزتين فليكثر من صلة الأرحام حتى لو كان بينه وبين أقاربه جفاء
قال صلى الله عليه وسلم : " من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه " رواه البخاري
المفتاح الرابع :تقوى الله : قال تعالى : " ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب "
المفتاح الخامس :الهجرة في سبيل الله: والمقصود بها الهجرة إلى مكان تستطيع أن تأمن فيه على دينك وعبادتك، قال تعالى : " ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغماً كثيراً وسعة “
المفتاح السادس :الحج والعمرة : قال صلى الله عليه وسلم : " تابعوا بين الحج والعمرة ، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة ، وليس للحج المبرور إلا الجنة " رواه الترمذي
المفتاح السابع :التوكل على الله: ومعنى التوكل أن تأخذ بالأسباب كلها ثم توقن بأن رزقك سيصلك مهما حدث ، وهو عكس التواكل الذي يعني أن تتكاسل عن طلب الرزق بحجة أن الله قد كتب الأرزاق كله .
قال تعالى : " وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقه "
قال صلى الله عليه وسلم : " لو أنتم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يزرق الطير تغدوا خماصاً وتروح بطاناً " رواه أحمد
المفتاح الثامن :التفرغ لعبادة الله : وهوأن تترك تنافس الدنيا وتكتفي بالقليل الذي يكفيك ..... وتبذل وقتك الباقي كله للعبادة والدعوة إلى الله .
ففي الحديث القدسي : " يا ابن ادم .. تفرغ لعبادتي املأ صدرك غنى واسد فقرك ، وإن لم تفعل ملأت يدك شغلاً ولم أسد فقرك "
المفتاح التاسع :الانفاق على من تفرغ لطلب العلم : فمن كان له أخ أو صديق أو جار فقير يدرس ويتعلم لينفع المسلمين ...... واستطاع أن يعطيه ويوسع عليه ويغنيه عن عدم ترك العلم وطلبه كان ذلك من أبواب الرزق له , فعن أنس بن مالك قال : كان أخوان على عهد النبي ( صلى الله عليه وسلم ) فكان أحدهم يأتي النبي والآخر يحترف فشكا المحترف أخاه للنبي عليه الصلاة والسلام فقال : " لعلك ترزق به " رواه الترمذي .
المفتاح العاشر :الإحسان والعطف على الضعفاء والمساكين لأن قلوبهم أكثر صلة بالله لقلة حيلتهم وفقرهم. فأحسن إلى من حولك منهم يحسن الله إليك .
قال صلى الله عليه وسلم : " هل تُنصرون وتُرزقون إلا بضعفائكم " رواه البخاري
والله الموفق

م. نايف بن فهاد النادر
مستشار التنمية البشرية وتطوير الأعمال
المشرف العام على موقع
"تنمية"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق