الأحد، 3 يونيو، 2012

السّعادة قرار ... اتّخذه الآن



،،، لا تستمرّ الحياة في الحركة إلا


بغُفران



.... أو نسيــان


-غوته-





!! السّعادة قرار ... اتّخذه الآن




!! استيقذت احدى السّيدات ذات يوم  ... و نظرت في المرآة ، لتجد ثلاث شعرات فقط في رأسها


" !!فابتسمت قائلة: "لا بأس !! سأصبغ شعري اليوم


... فعلت ذلك و قضت يوماً رائعاً




... و في اليوم التالي


!!! استيقظت و نظرت في المرآه، فوجدت شعرتين فقط !! فانفرجت أساريرها و قالت: مُدهش


!! سأغيّر تسريحة شعري اليوم ، سأقسمه إلى نصفين و أصنع مفرقاً في مُنتصفه


... فعلت ذلك حقاً و قضت يوماً مُدهشاً




و في اليوم الثالث ، استيقظت لتجد شعرة واحدة فقط في رأسها ... و هنا قالت: مُمتاز !! ساُسرّح شعري للخلف


فعلت ذلك ، وقضت يوماً سعيداً



!! و في اليوم التّالي ... استيقظت و نظرت في المرآة لتجد رأسها خالياً من الشّعر تماماً


فهتفت بسعادة بالغة : يا للرّوعة !! لن أضطّر لتصفيف شعري اليوم


***

لا شكّ أن في الحياة الكثير من المُشكلات و العقبات ، فلا تجعل سعادتك مشروطة بزوالها

لأنّ نظرتك للحياة ... هي التّي تُحوّل الآلام إلى آمال

... و الأنّات ... إلى ألحان و نغمات


*** ***

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق