الجمعة، 22 يونيو، 2012

اسأل "متى" .؟



،، الشخص الذي يسأل ... يبدو أحمق لقليل من الوقت

.... أما الشخص الذي لا يسأل


! فيظل أحمق .... للأبد


- مثل صيني -



 

 اسأل "متى" .... ؟





... إن السؤال ب " متى؟ " يعد من الأسئلة البسيطة و المهمة للغاية، إلا أن أنه من أكثر الأسئلة المهمة


: و السبب وراء أهمية هذا السؤال تكمن في سببين

 ، أن السؤال ب "متى؟" يساعد على القضاء على الشعور بالتوتة و الضغط *

.. يساعدك على تحقيق ما تريد *



متى؟ "كأداة للقضاء على الشعور بالضغط"


إن طرح هذا السؤال يضعك على الطريق الصحيح للتعامل مع أكبر الحواجز الشخصية التي تعوقك عن تحقيق النجاح

... و الحفاظ على صحتك الجسدية و العقلية بحالة جيدة


هل جربت ذات مرة أن تشعر بأن هناك العديد من المهمام المتراكمة عليك، وقبل أن تنتهي من إنجاز شيء ما

تجد أن هناك أشياء أخرى أضيفت إلى هذا الكم المتراكم؟


هل تنجح بالفعل في القضاء على الأشياء المتراكمة؟


بعض الناس يعيشون كامل حياتهم وهم يشعرون بالمزيد و المزيد من القلق

... فهم يقلقون بشأن الكيفية التي ينجزون بها كل هذا الكم من المهام


: إليك طريقة تستطيع من خلالها تحسين الأمور، بغض النظر عما تبدو عليه هذه الطريقة من البساطة


أولا ضع قائمة بجميع التزاماتك و المهام التي يجب القيام بها، بغض النظر عما إذا كانت هذه المهام في الحياة العملية أو الشخصية

"و سواء كانت مهمة أو تافهة، اكتبها جميعا في القائمة، ثم اطرح سؤال" متى؟

"بمعنى آخر: حاول أن تراجع كل التزام على حدة، وأن تسأل نفسك" متى أستطيع القيام بذلك؟


حاول أن تضع في اعتبارك، أنه على عكس ما نقول دائما، فإن التسويف لايكون دائما من العادات السيئة)

(فلا يوجد خطأ في أن تؤجل القيام ببعض الأشياء، طالما أنك تعرف أنك ستقوم بشيء معين، وأنك ستقوم بما تركته بالفعل عندما يحين وقته


بعد أن تراجع كل الالتزامات الموجودة في القائمة، وتحدد "متى" ستقوم بكل شيء فيها

... سيصير الآن لديك أجندة مليئة بالأفعال التي يجب أن تؤديها في أوقات محددة


و لكن الخدعة هنا ... هي أن تنسى هذه الأشياء تماما حتى يحين وقتها

.. و عندما يحين وقتها، عليك القيام بها



ما حدث هو أنك الآن تستطيع التعامل مع المشكلة التي كانت تسبب لك الشعور بالضغط و التوتر، و الآن أنت تعلم جيدا أنه بإمكانك ذلك

! لأنه لديك خطة تحدد الوقت الذي تقوم فيه بكل مهمة



هذه الطريقة تجدي في أغلب الأوقات، و الشخص الذي يستخدم السؤال "متى؟" للتعامل مع الأشياء التي عليه القيام بها

... سيشعر على الفور بقدر هائل من الراحة



متى ستقوم بكتابة قائمة المهام هذه، وتطبق عليها هذا الاسلوب؟



حاول ذلك الآن، و إذا لم تكن تستطيع القيام بها الآن ... إذا متى؟ على الأقل أجب عن هذا السؤال الآن وضعه في الأجندة الخاصة بك

: و في نهاية كل يوم كرر هذه العملية، اسأل نفسك ما الذي يمكن وضعه أيضا في القائمة، ثم اطرح سؤال

"متى يمكنني القيام به؟" 



اسأل "متى؟" لتحقيق ما تريد


،، إن ما نمر به في حياتنا هو أمر مسلم به

ولكن لكي نجعل الأشياء تحدث وفقا لما نريد، فإننا بحاجة إلى تطبيق قلعدة "متى؟" على الأسئلة التي نطرحها

! بمجرد أن نضع وقتا محددا للقيام بشيء ما، فإنه في الغالب سيحدث


... لأن مجرد تحديد "متى" - سواء في ذهنك أو مع شخص آخر تحدد معه الأمور - يساعد في الوصول إلى فعل حقيقي و القيام به




: دعنا نتناول مجموعة مختلفة من المواقف أطرح عليك فيها القليل من الأسئلة، حتى ترى بالفعل كيف ينجح هذا الاسلوب


هل التقيت صدفة بشخص لم تره منذ فترة وقلت له "لابد أن نتقابل في وقت ما؟


في المرة القادمة، لا تقل ذلك وتتركه، بل يجب أن تطرح "متى؟". فإذا كنت جادا بشأن هذا اللقاء، فإن الشخص الآخر سيرد عليك

 "أنت على حق. متى يكون الوقت مناسبا لك؟"

بعدها حدد الميعاد


هل تحدثت من قبل مع شخص بشأن بعض الصفقات المستقبلية بينكما، حيث ينتهي الحوار بك وهو يقول

"في وقت ما، لا بد أن نكون قادرين على التعاون معا".

: والآن أنت تعرف ماذا تفعل! لذا ... حدد موعدا لذلك، واسأله

"متى يمكن أن نقوم بذلك؟"


******

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق