الثلاثاء، 12 يونيو، 2012

بين ألمين ..



من وجد الله ... ماذا فقد؟

و من فقد الله


ماذا وجد؟



 
 ! ... بين ألمين
 

،،، في عطلة نهاية الاسبوع ركب أفراد العائلة السيارة متجهين إلى أحد المطاعم الفاخرة
 
وقبل أن تنطلق السيارة سأل الوالد ولده محمد: هل أتممت ما عليك من حفظ للقران؟

! تلعثم محمد وارتبك وأجاب خجلا: لا ولكني سأفعل إذا عدنا! أجاب الوالد بحزم: أنا أحبك يابني ولكننا اتفقنا على أن تكمل حفظك، وأنت لم تنفذ
 
... وأمره بالنزول والبقاء في البيت
 
 
تعلم الصغير من هذا الموقف درسا عظيما وهو أن انضباطه وإلتزامه بواجباته - وهي لا تأخذ من وقته إلا القليل - يعني كثيرا من السعادة
 
... أما تجاهله لالتزامه فلاشك أنه سيعطيه قدرا من المتعة، ولكنه سيورث تعبا طويلا :وهذا يقودنا الى ما يسمى ب (قانون الالم) ، وبيانه أن كل 

ما يتعلق بسلوكنا العام في هذه الحياة ... لابد أن يمر علينا نوعان من الألم

الأول: ان من يريد النجاح لابد أن يعبر إليه عبر جسر قصير من (ألم الإنضباط والإلتزام اليسير
 
... وهو ألم خفيف ووقته قصير جدا! والنتيجه سعادة ونجاح عظيمان
 

الثاني: ان من يسوف ويؤجل ويتكاسل سوف يتجاوز ألم الالتزام الخفيف، ولكن سوف ينال منه (ألم الندم المؤلم الطويل
 
: "يقول" جون ماكسويل

أن كل تغيير في الحياة اما بتجاوز سلوك غير مرغوب أو باكتساب عادة جيدة
 
! لابد أن ينطوي على شيء من الالم ... وذلك بتجاوز منطقة الراحة التي نسكن فيها
 
 
فذاك الشخص الذي قرر أن يصلي الفجر، استيقاظه في البرد الشديد لاشك أن يحتوي على قدر من الألم، وهو ألم صغير
 
ولكنه يكفل - بإذن الله - سعادة اليوم، وسيستمتع بمشاعر إيجابيه في ال 24 ساعه
 
وان داوم فلاشك ان سعادة عظيمه تنتظره في الاخره
 
... والذي لا يستيقظ لاشك أنه تجنب شيئا من الألم جراء عدم استيقاظه،، ولكن سيجني ألم الندم طوال اليوم كله، ولربما ألم أشد وأقسى مستقبلا

 
وكذلك عندما يتخذ أحدهم قرار بتطوير نفسه، وقرر أن يخصص نصف ساعة يوميا للقراءة، but سقط في دوامه التأجيل، و كبلته قيود الكسل والهوى
 
فهو - لاشك - قد تجنب 30 دقيقة من الألم، ولكن سيكويه ويحرقه ندم كبير لانتهاكه القرار الذي يؤمن بصوابه
 
... واذا تكررت هذه الانتهاكات فستكون خسارته لاشك اكبر

استعن بالله ولا تعجز وتوكل عليه و
 
وتأكد أن الصعوبه إنما هي في المقدمات،،، وبعدها بحول الله ستجني عنبا، وستنال كنوزا وتستنشق عبيرا
 
! .... فقط تحمل ألم البدايات

******

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق